الأحد، 13 يوليو، 2014

الزيطة المصرية

دائمًا اذا اشترى أحد جوالًا جديدًا او كُسر ذراع أحدهم يتلم عليه بعض الحمقى و كأنها مسألة حياة و يصبح الحمقى لا يسمعون أو يرون..كل ما يروه هو الشئ و الشخص الذى اتلموا عليه.. و لا يحسون أيضًا ،اذا ضربتهم لن يشعروا أو يردوا الضربة
و ايضًا تقديس الناس فى المدارس ..فى كل مدرسة مصريه هناك شخص او شلة يتلم عليها الناس و يجرون ورائهم فى كل مكان و هذا  من اشهر انواع الزيطة فى مصر
و لن اذكر اغنية بشرة خير و الزيطة التى حصلت أثنائها

الجمعة، 19 يوليو، 2013

مللت الحياة

الحياة مملة جدا ما فائدتها فائتدها هى ان تشعر بالملل و الحياة يستحيل فيها ان تشعر بالسعادة لأن الحياة كلها قرف و ملل و قسوة و انا اكره الحياة واكره حياتى و لست راضيا عنها لأن حياتى تافهة :(

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

الجميع يفضل الوقت عن الاناقة

و أنا أركب العربة الخاصة بأبى ، أرى الكثير من الناس يرفلون فى ثياب رديئة ، و يرتدون ساعات قيمة .. هذا شئ غريب حقًا ،فالمظهر أهم من الوقت (المفروض يعنى) ؛ لأن الساعات كلها مثل بعضها متشابهة ،لا يهم قيمتها ،و لكنه امر سىء حقًا ، قوم يرفلون فى ملابس متسخة و فى سواعدهم ساعات قيمة ، إذا كنت مكانهم لرفلت فى أفضل ثياب .. كبذلة مثلًا إذا كان معى النقود اللازمة ،و لكنى أتسائل: أين أجد متجر يبيع بدل لأطفال فى سن ال12?!...........................سؤال محرج حقا!............................................................

الأحد، 14 يوليو، 2013

المدارس السخيفة

آه من المدارس ، المدارس اقتربت ،و هذا معناه الهلاك التام.. التلاميذ المساكين يتألمون من المذاكرة و ضرب المعلمين الحمقى ... البكاء الأبدى الذى يبدأ عند امتحان الدين -الدين خصوصًا -لا أعرف لماذا يهمل الجميع مادة الدين برغم انها ديننا .................... أنا اعرف مدرسًا  كان عصبيًا لدرجة الجنون ، يضرب التلاميذ كالثور الثائر و لكنه -بمعجزة ما- يشرح جيدًا ، إذن هذا يعنى أن المدرسين غرباء بعض الشئ .. هناك كذلك بعض الأهالى يمنعون الإنترنت و البلاى ستايشن فى المدرسة عن أولادهم (حمدًا لله أننى لست من أولئك الأولاد) ، لكن فى الامتحانات كل الأهالى يمنعون أو يُخفون هذه الأشياء عن الأولاد -و انا من هؤلاء الأولاد فى هذه الحالة- و لكنى حقًا حزين فإن المدرسة اقتربت!!! :(

السبت، 13 يوليو، 2013

رمضان و العادات

اه مللت الجو الرمضانى الممل الجميع يحشون بطنهم بالاطنان و الاطنان فى السحور و الافطار و ايضا الاطفال الحمقى الذين يخرجون من بيوتهم صائعين ضائعين بالفوانيس السخيفة التى كبرنا على اللعب بها و لكن لا يجب السخرية من العادات مثل الفانوس و لكنه احم سخيف بعض الشئ......... و أيضًا الناس يعتقدون انهم إذا أكلوا اطنانا من الطعام لن يشعروا بالجوع و لكنهم مخطئون لان الاكل يحترق و يتحول ل(براز قذر) و أيضًا الصيام ليس بمشكلة لان الجوع لا يأتى فى هذا الشهر المبارك العظيم و لكن الجوع اكيد يصيب بعض الناس و لكن يجب التحمل لصيام الشهر العظيم كاملا ارجو ان تفعلوا هذا :)

الأربعاء، 10 يوليو، 2013

تبًا لملأ البطن

أول يوم فى رمضان و الناس الذين يحشون بطنهم بأطنان الطعام يعانون و كما ترون فى الصورة رجل عجوز يوشك على الوقوع من طوله يقول نكتة ما لزوجته او عمته او الخ.....
و ما أدرانا أنها نكتة ربما كانت صائمة و قالت لهذا العجوز الصائم ان يقول لها عندما يحين موعد المغرب و الإفطار و كما ترون إن هناك اكواب مياه بلاستيكية فى الصورة مما يبدو إن (السيدة) تضحك لأن العجوز أبلغها أن الإفطار قد حان و ها هى تضحك مثل المجنونة كى تعوض ما فاتها من حشو الفم و البطن بالطعام و قد تم احتجازها فى مستشفى للمجانين لأنها لا تستطيع ان تجلس 1 ثانية دون أن تأكل............
رمضان كريم رغم كل شىء........................

الاثنين، 8 يوليو، 2013

حمامة حمقاء

يا له من يوم سخيف حقًا .. عصفور أو حمامة -أيًا كان هذا الكائن- هو يقف فى الماء و يحاول أن يرينا أنه لا يخاف من تماسيح البركة و أنه شجاع و لكن التماسيح كانت له بالمرصاد فانتهى به الامر فى معدة تمساح قذرة مليئًا بالعصافير المسكينة أيضًا و بلا سخرية أظن أن العصفور قبل أن يموت رأى منظرًا ممتعًا بأن رأى أن واحدًا من مسامير الساقية السخيفة تفكك و هو المسمار الرئيسى و تقع الساقية فى البركة و هذا ما أيقظ التماسيح و جعلها تأكل العصفور المسكين و أظن أن العصفور قبل أن يموت كان يقلد الهامستر بأن يلف فى عجلة دوارة -بلا سبب مثل الأحمق- و هذا ما كان يفعله فى انعكاس الساقية على الماء!........................................
ملحوظة : أعرف أن هذه ليست بركة بل هى بقعة ماء لا يمكن أن تكون موطنًا للتماسيح ....أبدًا...............